بحث
Search

جفاف الفم

في بعض المرضى المصابين بالروماتويد المفصلي (وأيضا بعض الأمراض المناعية الأخرى) قد يحدث أن يهاجم جهاز المناعة الغدد اللعابية بالفم مما يؤدي إلى حدوث إلتهاب بها وضعف قدرتها على إفراز اللعاب جزئيا أو كليا

 

نقص اللعاب يؤدي إلى حدوث الأعراض الآتية:

أولا: جفاف بالفم

ثانيا: ضعف القدرة على مضغ الطعام وبلعه لأن اللعاب يساعد على تسهيل تفتيت الطعام بالفم إلى أجزاء أصغر تمهيدا لبلعها

ثالثا: ضعف الأسنان وذلك لأن اللعاب يحتوى على مواد مضادة للبكتريا وأيضا على مواد قلوية تساعد على مقاومة أي مواد حمضية بالفم والتي قد تؤذي الأسنان وتفقدها قوتها وصلابتها

 

 

خطة علاج مرضى جفاف الفم تتكون، بالإضافة إلى علاج الروماتويد الدوائي، من الخطوات الآتية: 

العمل على مقاومة عرض الجفاف بالفم عن طريق: 

شرب كميات من المياه أوالسوائل الخالية من السكر(على الأقل لتر ونصف يوميا) على مدار اليوم لضمان تجنب الجفاف بالجسم بصفة عامة وهذا قد يساعد على التقليل من حدة جفاف الفم. يفضل شرب كوب كامل من الماء من وقت إلى آخر بدلا من تناول رشفات متكررة من المياه طوال الوقت لأن الرشفات المتكررة وجد أنها تزيد من حدة أعراض جفاف الفم

تجنب كل أنواع الأكل أو الشرب التي تهيج غشاء الفم وتزيد من حدة عرض جفاف الفم وأهمها السجاير والكحوليات والكافيين (الشاي والقهوة)

تجنب كل أنواع المشروبات الحمضية وأهمها الكولا والشاي والقهوة مرة أخرى بالإضافة إلى مياه الصنبور والمياه التي تحتوي على نكهة ومشروبات الطاقة بجميع أنواعها

إستخدام غسول قلوي للفم على مدار اليوم وطريقة تحضيره سهلة جدا وهي عبارة عن إضافة نصف ملعقة شاى من بيكاربونات الصوديوم (بيكينج بودر) إلى كوب ماء كبير. يستخدم هذا الغسول للمضمضة عند الإستيقاظ من النوم وبعد كل وجبة وقبل النوم. يفضل عدم بلع الغسول والإكتفاء فقط بالمضمضة ثم بصقه بالحوض بعد ذلك

الإمتناع قدر المستطاع عن العقاقير التي من أعراضها الجانبية المعروفة جفاف الفم

علاج أو التحكم في جفاف الأنف (وهو من الأعراض التي تصاحب جفاف الفم بمرضى الروماتويد) لأن جفاف الأنف يؤدي إلى التنفس من الفم بدلا من الأنف مما يؤدي إلى زيادة عرض جفاف الفم. أهم الطرق التي تستخدم للتحكم في جفاف الأنف هي الإبتعاد عن أماكن المكيفة وخاصة المكيفة مركزيا إلى إذا كان بها أو إذا إستخدم المريض أجهزة لترطيب الجو وهي متوفرة بمحلات بيع الأجهزة المنزلية وكذلك إستخدام بخاخ للأنف به محلول ملح 0.9% بالإضافة إلى القيام بعملية غسيل الأنف بإستخدام نيتي بوت (يباع بالصيدليات ومعه تعليمات واضحة لكيفية الإستخدام) في حلالات تجمع إفرازات جافة بالأنف تعيق التنفس من خلالها

إستخدام محفزات اللعاب الموضعية وأهمها: 

الحلوى واللبان (اللعكة) وحبوب الإستحلاب الخالية من السكر وخاصة تلك التي تحتوي على المالتوز أو على الزيليتول وتناول الخوخ والنكتارين المجفف

العناية بالأسنان عن طريق: 

إستخدام خيط الفلوس بعد كل وجبة

تفريش الأسنان بعد كل وجبة 

الإهتمام بوجود مادة الفلوريد في معجون الأسنان وإختيار معجون أسنان مناسب لمرضى جفاف الفم والتي لا تحتوى على مادة الصوديوم لوريل سلفات الحمضية المسؤلة عن الرغوة أثناء تفريش الأسنان

إستخدام فرشاة خاصة للتنظيف فيما بين الأسنان

 

 

إستخدام مستحضرات اللعاب الصناعي إذا لم تنجح التعليمات السابقة وهي تباع في هيئة سائل (يفضل قبل تناول الطعام) أو بخاخ (يفضل قبل الكلام لفترة طويلة) أو جل (يفضل قبل النوم) أو حبوب إستحلاب.

تعاطي العقاقير التي تحفز الغدد اللعابية على إفراز اللعاب وأهم هذه العقاقير هى السلاجين (بيلوكاربين) والإيفوكساك (سيفيميلين): لابد من تعاطي هذا العقاقير عن طريق طبيبك الذي سيقوم بشرح كيفية الإستخدام والأعراض الجانبية المحتملة والنتائج المرجوة من العلاج وفترات إستخدامه

زيارة طبيب أسنان على الأقل مرة كل ستة أشهر لمتابعة صحة الأسنان والفم وعمل اللازم في حالات وجود تأثيرات سلبية لجفاف الفم على الأسنان والفم

إستشارة طبيب في حالات وجود ألم بالفم لأن من المضاعفات الشهيرة في مرضى جفاف الفم حدوث إلتهابات فطرية وهي تستدعى تعاطي أنواع معينة من مضادات الفطريات يقوم الطبيب وحده بوصفها لك

USA