بحث
Search

ممارسة الرياضة والروماتويد

للرياضة تأثير إيجابي على إلتهاب المفاصل وعلى الصحة بصفة عامة ولكن لابد من

 

 أولاً: إختيار الرياضة المناسبة فليس هناك داعي للممارسة رياضة الإسكواش مثلاً إذا كانت مفاصل الركبة هي أكثر المفاصل تأثراً بالإلتهاب الروماتويدي أو التنس إذا كان الرسغ هو الأشد تأثراً وهكذ افمن الأفضل إما إختيار رياضة أخرى أو الإنتظار حتى يخمد الإلتهاب والتورم والألم بهذه المفاصل. ونوضح هنا أن رياضة السباحة هي من أفضل الرياضات التي تزيد من لياقة الجسم بدون إحداث إجهاد للمفاصل بصفة عامة 

 

 ثانياً: الإستماع إلى مفاصلك أو إلى جسمك: نقصد هنا أن تجعل شعورك بالألم و بأعراض الإلتهاب المقياس الأساسي الذي يحدد ما إذا كان من الحكمة الإستمرار في ممارسة الرياضة في هذا اليوم أو في هذا الأسبوع أو في هذا الشهرإذا كان من الأفضل الإنتظار حتى تخمد الأعراض. من الأفضل دائماً أن تقوم بكل الأنشطة الحياتية اليومية في حدود الألم ، فإذا كنت تمشي مثلاً، توقف وإستريح أو إجلس إذا شعرت بألم وعاود المشي مرة أخرى عندما لا يكون هناك ألم حتى وإن كان معنى ذلك أنك لن تمشي أكثر من خمسة دقائق فقط وتضطر بعد ذلك للتوقف فتكرار خمسة دقائق من المشي بدون ألم عدة مرات يومياً سيزيد من لياقتك و سيساعد على التغلب على الإلتهاب وسيؤهلك للمشي عشرين دقيقة كاملة بعد عدة أسابيع في حين أن الإصرار على المشي لعشرين دقيقة  في الوقت الذي لا تحتمل فيه حالتك المشي إلا لخمسة دقائق فقط سيؤدي إلى فقدانك للقدرة على المشي لخمسة دقائق في خلال أيام. إستمع دائماً لنبض مفاصلك الملتهبة لأنها دائماً تكلمك وتنصحك بما فيه مصلحتك. 

USA