بحث
Search

فرانكلين روزفلت .. شلل الأطفال و إرادة الأبطال

فرانكلين روزفلت ( 1882 – 1945) هو الرئيس الثاني والثلاثون للولايات المتحدة والذي ولد قبل تطور الطب الحديث . و انتخب  عام 1932 رئيسا للولايات المتحدة حيث حدثت الحرب العالمية الثانية في عصرة . وصُنف من أعظم ثلاث رؤساء لأمريكا  . حيث قاد الحلفاء إلى النصر على الرغم من كونه مشلولاً قعيد كرسيه المتحرك !!!

. له مقولة مشهورة : “الشيء الوحيد الذي يجب أن نخاف منه هو الخوف نفسه

في عام 1921 تغيرت حياة روزفلت كليا  بعد أن اصيب بمرض شلل الأطفال ؛ وكان عمره آنذاك 39 سنة . شعر بالشلل يجتاح جسده من وسطه حتى قدميه . كان ذلك في مساء العاشر من اغسطس حين كان روزفلت يقضي عطلته الصيفية .. حيث أحس ببعض التعب مساءا نام على أثره حتى الصباح , واستيقظ على حمى اقعدته ثلاثة ايام بالفراش.

بعدها اكتشف أنه لايستطيع تحريك النصف السفل من جسده .. أمضى ما بقي من عمره على كرسي متحرك إلى أن توفي عام 1945 ….

وتكمن عبقرية هذا الرجل في  أنه استحوذ على قلوب شعبه وحكم العالم تقريبا من فوق مقعده المتحرك .. واستطاع أن يخوض المعارك الشرسة ويحطم أسنان أعدائه بينما أرجله لا تقوى حمله ..!!!

وكان نموذجاً لطاقة الإرادة والتحدي  حين تنفجر وتكشف الستار عن القوى الكامنة في النفس البشرية .. تلك التي تستطيع أن تحول العجز إلى قوة والفشل إلى نجاح

والإحباط إلى تفاؤل .. وتملأ سماء اليأس  رسوماً وألواناً..

كان روزفلت نموذجاً لعجز الجسد وطلاقة الروح .. الجسد الهزيل المقعد حقق أحلام الأمة الأمريكية في عصره  وهبط بها من سماء الحلم إلى أرض الواقع..

هل مرض شلل الأطفال يصيب الكبار أيضا كما يصيب الأطفال ؟؟!!

بالطبع فلقد أصيب روزفلت وهو في التاسعة والثلاثون وبالتالي من الممكن ان يصيب المرض الكبار ولكن بنسبة أقل بكثير حيث أنه من المفترض أن تتكون مناعة للشخص البالغ ضد المرض فيصعب انتقال العدوى إليه ولكن زمان لم يكن هناك تطعيم ضد المرض وكان المرض يصيب بصورة وبائية وبأعداد كبيرة وبالتالي كان من الممكن انتقاله إلى شخص كبير. اما تسمية المرض فهذا الأسم هو الأسم الدارج باللغة العربية ولكن ترجمة الاسم العلمي له هو مرض” التهاب سنجابية النخاع “POLIOMYELITIS”

حقائق عن مرض شلل الأطفال 

ومرض شلل الأطفال هو مرض فيروسي معدي يصيب الجهاز العصبي ويسبب شلل العضلات في اليدين والرجلين وكذلك عضلات الجهاز التنفسي وقديما كانوا يستعملون الرئة الحديدية لمساعدة الاطفال على التنفس . ويصيب المرض الأطفال غالبا وتنتقل العدوى من شخص إلى آخر من الطعام والماء الملوث بالفيروس. ولقد كان مرض شلل الأطفال في السابق يشكل عبئا كبيرا على المجتمعات لما يسببه من إعاقات جسدية حيث لم يكن التطعيم قد تم اكتشافه بعد. وقد كان المرض يسبب موجات وبائية في الماضي حيث وصلت ذروتها في العام 1950 وقد بلغت حالات شلل الأطفال في الولايات المتحدة وحدها إلى 50000 حالة خلال العام نفسه. وعندما أصيب روزفلت بالمرض عكف على انشاء هيئة مستقلة لمرضى شلل الأطفال وقام عام 1938 بإنشاء هيئة سميت بالهيئة الوطنية لمكافحة شلل الأطفال . حيث أثمرت تلك الهيئة وبعد أبحاث طويلة باكتشاف نوعين من التطعيم ضد المرض: النوع الأول تم اكتشافه بواسطة جوناس سولك بجامعة بتسبيرج عام 1955 وهو على هيئة حقن تعطى بالعضل. أما النوع الثاني فقد تم اكتشافه بواسطة العالم الشهير دكتور/ ألبيرت سابين عام 1962 بمستشفى سنسيناتي للأطفال وهو التطعيم الذي مازلنا نستعمله للآن على هيئة نقط بالفم. ولقد كان لهذا التطعيم الأثر الكبير في القضاء على مرض شلل الأطفال في العالم حيث انحسر عدد الحالات من 350 ألف حالة عام 1962 عند اكتشاف التطعيم إلى 2000 حالة فقط عام 2006.

USA